Kurdî  ■  كوردی  ■  عربي
THU, 17 AUG 2017 10:48 Erbil, GMT +3
الحزب الديمقراطي الكوردستاني
التجديد  .  العدالة  .  التعايش
 

الكتل السياسية والمصالح العليا لكوردستان
| KDP.info



سربست بامرني*
تلجأ مختلف البلدان والقوميات والشعوب الى اتخاذ الإجراءات اللازمة والضرورية لحماية مصالحها الوطنية العليا المتمثلة في تطلعاتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتأتي في مقدمة هذه المصالح حماية حريتها واستقلالها وحقها في تقرير مصيرها ومستقبلها واختيار النظام السياسي الضامن لهذه المصالح، ومن هنا فان الأولوية والاهمية القصوى لدى أي من هذه المجتمعات هو في تحقيق هذه المصالح والتصدي للأخطار التي تعترض مسيرتها لاسيما عند وجود خطر خارجي وعدوان محتمل رغم ما بين تكويناتها السياسية والاجتماعية من اختلافات وخلافات حول العديد من القضايا والتي لا يخلو منها أي مجتمع بشري.
المصالح العليا لشعب كوردستان في هذه المرحلة من تاريخه ومع كل التضحيات التي قدمتها حركة التحرر الوطني الكوردستاني تكمن في ضمان وتحقيق الحرية والاستقلال بعد تجربة مريرة لقرابة قرن من الزمان داخل الكيان العراقي المشوه والعدائي، لم تتحقق فيه أي من طموحاته الإنسانية والقومية الديموقراطية المشروعة حتى في الحالات التي اضطرت فيه الدولة العراقية على الاعتراف بجزء منها فقد استغلت اول فرصة سانحة للتراجع عنها وانتهاج سياساتها السابقة في التنكر للشعب الكوردستاني وحقوقه المشروعة وممارسة كل أنواع القمع والاضطهاد بما فيها تغيير الواقع القومي وحروب الابادة والمقابر الجماعية ( نصف مليون ضحية و4500 قرية مدمرة على سبيل المثال لا الحصر).
النظام الطائفي الذي استغل واقع اسقاط النظام الدكتاتوري وصعد على اكتاف الشعب العراقي والاتفاقيات التي لم يلتزم بها الى السلطة بالإضافة الى اغراقه البلاد في دوامة العنف الدموي والفساد الرهيب والتخلف الفكري والحضاري وبمجرد شعوره بالقوة نتيجة الدعم الإقليمي الطائفي المعروف كشر عن انيابه ومواقفه العنصرية الكريهة اعتبارا من الغائه العملي المتعمد للدستور ومنع تنفيذ بنوده (المادة 140) مرورا بفرض الحصار الاقتصادي وحرمان كوردستان من الميزانية العامة وإلغاء الشراكة في الحكم ......الخ وانتهاء بتحريك مجاميع مسلحة هنا وهناك ( ديالى، كركوك، نينوى، صلاح الدين) لتهديد المواطنين وارهابهم والعودة الى إجراءات النظام الدكتاتوري المقبور في تعريب المناطق الكوردستانية.
تجربة الشعب الكوردستاني مع النظام الحالي تؤكد مرة أخرى عدم جدوى كل المحاولات وعقم الاتفاقيات والعلاقات وحتى الدستور في لجم عقلية الاستعمار الاستيطاني المسيطرة على مراكز القرار في بغداد، الامر الذي يعني تهديدا حقيقيا وخطيرا لمستقبل شعب كوردستان ومصالحه الوطنية العليا، ويتطلب من كل القوى والكتل الوطنية السياسية في كوردستان وقفة جادة موحدة وحازمة في وجه هذا التهديد.
الأحزاب والكتل السياسية مسؤولة مباشرة وتاريخيا عن النتائج المترتبة على أي اهمال او تقصير في الاستعداد الكامل لمواجهة استحقاقات المرحلة ومن المفروض والمطلوب ان تتجاوز الاختلافات والخلافات الموجودة ومنح الأولوية القصوى لإنجاح عملية الاستفتاء والنتائج المترتبة عليه.
المفروض والمطلوب هو التمييز الواقعي بين ما هو مصيري وحاسم وبين ما هو (حاليا على الأقل) ترف فكري واغراق في مثالية غير واقعية، فالإصرار على اجندات وقضايا ثانوية لا يخدم شعب كوردستان وقضيته المركزية المتمثلة في الحرية والاستقلال وضمان مستقبله ومصالحه الوطنية العليا.
اللهم أنى قد بلغت، اللهم فاشهد
sbamarni@outlook.com




آخر الأخبار

في الذكرى الواحدة والسبعين لميلاد الحزب... اصالة النهج ومواصلة البناء

WEDNESDAY, 16 AUGUST 2017 13:08:43

 

احمد ناصر الفيلي
الحزب الديمقراطي الكوردستاني، هوية نضالية لشعب كوردستان وعنوان انتصاراته التاريخية، التي انبثقت منها ضرورات التحول والمبادرة ، تلك المبادرة التي ارست اسس النجاح والتقدم المنشود نحو حقوقه في الحياة والوجود، وصنعت الثمار التي جناها ويجنيها اليوم على اكثر من مستوى وصعيد، محليا، واقليميا، ودوليا، وبالشكل الذي اثار حفيظة المجتمع الدولي، الذي بات يتساءل ويدعو الى تصحيح آثار ومخلفات صنع الخرائط، التي جاءت بها نتائج الحروب الكونية وتداعياتها، والحقت الضيم بأمم وشعوب ومنهم الكورد، الذين لا يمكن النظر بواقع استراتيجيات الشرقين الادنى والاوسط من دونهم او مشاركتهم حاضراً ومستقبلا.

احمد ناصر الفيلي
الحزب الديمقراطي الكوردستاني، هوية نضالية لشعب كوردستان وعنوان انتصاراته التاريخية، التي انبثقت منها ضرورات التحول والمبادرة ، تلك المبادرة التي ارست اسس النجاح والتقدم المنشود نحو حقوقه في الحياة والوجود، وصنعت الثمار التي جناها ويجنيها اليوم على اكثر من مستوى وصعيد، محليا، واقليميا، ودوليا، وبالشكل الذي اثار حفيظة المجتمع الدولي، الذي بات يتساءل ويدعو الى تصحيح آثار ومخلفات صنع الخرائط، التي جاءت بها نتائج الحروب الكونية وتداعياتها، والحقت الضيم بأمم وشعوب ومنهم الكورد، الذين لا يمكن النظر بواقع استراتيجيات الشرقين الادنى والاوسط من دونهم او مشاركتهم حاضراً ومستقبلا.

الرئيس بارزاني: لا سبيل امام شعب كوردستان سوى الإستقلال

WEDNESDAY, 16 AUGUST 2017 09:08:05

هولێر-KDP.info- طالب الرئيس مسعود بارزاني في رسالة بمناسبة الذكرى الحادية والسبعين لتأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني أعضاء الحزب ومؤيديه بذل قصارى جهودهم جنباً الى جنب مع جماهير شعب كوردستان في دعم عملية الإستقلال والإستفتاء وقال، لا سبيل امام شعب كوردستان غير الإستقلال والتحرر، وذلك من اجل الحيلولة دون تكرار الكوارث والمآسي واستتباب الأمن والإستقرار والتنمية".

 
ايران تهدد بالانسحاب من الاتفاق النووي في حال فرض عقوبات اميركية جديدة

TUESDAY, 15 AUGUST 2017 13:08:14

هولير-KDP.info-  حذر الرئيس الإيراني حسن روحاني الثلاثاء بأن بلاده قد تنسحب من الاتفاق النووي "خلال ساعات" في حال واصلت الولايات المتحدة سياسة "العقوبات والضغوط".

 
القوات العراقية تواصل ضرباتها الجوية على تلعفر تمهيدا لبدء العمليات لاستعادتها

TUESDAY, 15 AUGUST 2017 13:08:12

هولير-KDP.info-  تواصل القوات العراقية شن ضربات جوية على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في مدينة تلعفر تحضيرا لانطلاق عمليات استعادة آخر أكبر مواقع التنظيم في محافظة نينوى بشمال العراق، وفق ما أفادت قيادة العمليات المشتركة الثلاثاء.

 
بالإستفتاء ندخل التاريخ

TUESDAY, 15 AUGUST 2017 13:08:21

عبدالله جعفر كوفلي*

التاريخ يعني سجل الأحداث و المواقف التي مر عليه الزمن، أي أنها وقعت في الماضي سواء القريب أو البعيد منها، وأنها تشكل إرثاً للأمم يفتخر بها الأجيال، ويأخذون منها الدروس والعبر، ويجعلون منها مواد و مواضيع للدراسة، والابحاث، والتحقيقات، وأن الأهم منها هو كتابتها أو توثيقها بمعناه الواسع، لأن التوثيق أشمل من الكتابة، فان التاريخ يمكن أن يوثق بالأثار، والاختام، والهياكل، والكتابة ايضاً، وان الشيء الذي يربط الماضي بالحاضر لكل الامم والحضارات على وجه البسيطة هو التوثيق، فلولاها لما عرفنا من التاريخ إلا اليسير، وان مابقي من الحضارات القديمة من الاثار، والمخطوفات، والكتابات المختلفة، تدلنا بوضوح إلى طبيعة حياتهم، وكيفية ادارة شؤونهم ومستوى تعليمهم وعاداتهم وطرق التفاهم فيما بينهم في السلم و الحرب.



 
© 2017 Kurdistan Democratic Party, KDP