Kurdî  ■  كوردی  ■  عربي
MON, 24 APR 2017 04:36 Erbil, GMT +3
الحزب الديمقراطي الكوردستاني
التجديد  .  العدالة  .  التعايش
 

الرئيس بارزاني: سيتم إجراء الإستفتاء قريباً.. انتونيو كوتيرز: المجتمع الدولي كان مقصراً
| KDP.info


 

هولێر-KDP.info- أعلن الرئيس بارزاني خلال اجتماعه مع السكرتير العام للأمم المتحدة أن الإستفتاء سيتم إجراؤه قريباً وذلك بهد إطلاع العالم على مطالب وقرار شعب كوردستان بشأن مستقبله.

 



استقبل الرئيس مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان بمطار هولير الدولي اليوم الخميس 30\3\2017 السكرتير العام للأمم المتحدة انتونيو كوتيرز والوفد المرافق له.
بعد استراحة قصيرة عقد الجانبان إجتماعاً شكر فيه السكرتير العام للأمم المتحدة الرئيس بارزاني وشعب كوردستان لإستضافتهم وإيوائهم مئات الآلاف من النازحين واللاجئئين وتأمين الأمن والسكن لهم على الرغم من الأزمة والتحديات التي يواجهها الإقليم، كما اعرب عن امتنانه لقوات پێشمه‌رگة كوردستان الذين واجهوا وحطموا هجمات إرهابيي داعش بالأسلحة والإمكانيات المحدودة التي كانت بين ايديهم. كما اكد ان المجتمع الدولي مقصر ومتلكيء في تقديم العون والدعم المناسب لإقليم كوردستان لإيواء واحتواء اللاجئين والنازحين، وأعلن انه سيبذل ما في الوسع للحصول على الدعم العالمي لإقليم كوردستان في مسألة النازحين، وأشار الى أن منظمتهم على استعداد للتعاون والتنسيق التام مع الجهات العراقية وإقليم كوردستان لمعالجة المشاكل وخاصة في مرحلة ما بعد داعش.  

 

 
في المقابل رحب الرئيس بارزاني بحفاوة بالسكرتير العام لمنظمة الأمم المتحدة والوفد المرافق له، وأعلن ان زيارتهم لإقليم كوردستان مبعث سعادة لشعب كوردستان، وعد مساعدة الإقليم للنازحين واجب إنساني ووطني واعلن انه كان من غير الممكن عدم القيام بواجب الضيافة وتقديم المساعدات لأولئك النازحين واللاجئين مهما كانت الظروف.
وفي معرض حديثه تطرق الرئيس بارزاني الى مواجهة قوات پێشمه‌رگة كوردستان مع الإرهابيين وأشار الى انه مبعث فخر واعتزاز ان يتم تحطيم اسطورة داعش على يد الپێشمه‌رگة. كما شكر قوات التحالف الدولي ومنظمة الأمم المتحدة الذين قدموا الدعم والمساعدة وعبر عن سروره للتنسيق العالي من الناحية الأمنية والعسكرية بين قوات پێشمه‌رگة كوردستان والقوات العراقية والذي تمخض عن انتصارات كبيرة وباهرة.

 


وبشأن مستقبل إقليم كوردستان، اكد الرئيس بارزاني أن الإقليم مقبل على إستفتاء عام قريباً لإطلاع العالم وإعلامه بمطالب وقرار شعب كوردستان بشأن تقرير مصيره ومستقبله.
كما جرى في الإجتماع القاء الضوء على الأوضاع السياسية في العراق ومرحلة ما بعد داعش والمستجدات والتوقعات المستقبلية لمرحلة ما بعد تحرير الموصل.
تهديدات الفكر التعصبي والإرهابي وكذلك سلبيات ومساويء السياسة الطائفية كان جانباً آخر في اللقاء.
 




آخر الأخبار

بلاغ الإجتماع المشترك للديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني

SUNDAY, 23 APRIL 2017 19:04:15

هولێر-KDP.info- بحضور الرئيس مسعود بارزاني عقد المكتبان السياسيان للحزب الديمقراطي الكوردستاني والإتحاد الوطني الكوردستاني إجتماعاً وبحثا ثلاث محاورمهمة، وفي ختام الإجتماع اصدرا بلاغاً هذا نصه:

 
 
دور المثقف الموصلي

SATURDAY, 22 APRIL 2017 21:04:11

عصمت رجب

لا شك بان المثقف الموصلي رقم مهم في المعادلة الحربية ضد داعش الارهابي، فاذا كانت الرصاصة الاخيرة التي تطلق على الارهاب هي من القوات الامنية، فإن رصاصة المثقف يجب ان تكون مؤثرة وقاتلة للفكر الارهابي الداعشي اكثر من رصاصة العسكر....

الرئيس بارزاني يبحث مع وفد رفيع من التيار الصدري، الأوضاع السياسية في العراق

SATURDAY, 22 APRIL 2017 19:04:50

هولێر-KDP.info- استقبل الرئيس مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان وفداً رفيعاً من التيار الصدري، وبحث معهم الوضع السياسي الراهن في العراق والأوضاع الميدانية على جبهات المواجهة مع الإرهابيين في الموصل.

الرئيس بارزاني: انا داعم لحقوق الصحفيين

FRIDAY, 21 APRIL 2017 22:04:46

هولێر-KDP.info- أعلن الرئيس مسعود بارزاني بمناسبة الذكرى السنوية التاسعة عشر بعد المئة للصحافة الكوردية، انه داعم لحقوق الصحفيين، ويجب تحسين اوضاع الصحافة الكوردية في كافة النواحي، وطالب الصحفيين بأداء مهامهم بمهنية بعيداً عن أي نوع من الإنتماء السياسي وترسيخ كل جهودهم وامكاناتهم من اجل انجاح عملية الإستفتاء والإستقلال.

حكاية الظروف غير المناسبة!

FRIDAY, 21 APRIL 2017 22:04:15

سربست بامرني*

طوال مائة عام من الغبن والاضطهاد وكلما طالبت حركة التحرر الوطني الكوردستانية بالحقوق المشروعة للشعب الكوردي كانت هناك دائما ردود فعل متباينة اعتبارا من السلطات المحتلة لكوردستان والتي مارست كل صنوف التنكيل والقمع الاجرامي اللامحدود بدعم العنصريين والحاقدين وانتهاء بمواقف الانتهازيين والمتفلسفين والدجالين الذين ادعوا زيفا وبهتانا حرصهم على الكورد بدعوى ان الظروف غير مناسبة لهذا المطلب او ذاك ومهما كان صغيرا او كبيرا حسب المرحلة، حتى ان بعض القوى والشخصيات الوطنية وقعت في هذا المطب السيء السمعة نتيجة ضغوط السلطات من جهة والتحليلات السياسية والفكرية المبرمجة مسبقا والتي عادة ما كانت مرتبطة بأجندات اجنبية. وللتاريخ عندما بدأ  الزعيم الوطني مصطفى البارزاني والحزب الديموقراطي الكوردستاني ثورة أيلول 1961 قيل فيها ما لم يقله مالك في الخمر وليس اقلها اتهامها بانها ( حركة انعزالية يائسة).



 
© 2017 Kurdistan Democratic Party, KDP