Kurdî  ■  كوردی  ■  عربي
TUE, 12 DEC 2017 03:42 Erbil, GMT +3
الحزب الديمقراطي الكوردستاني
التجديد  .  العدالة  .  التعايش
 

استقلال كوردستان اليوم وليس غدا
| KDP.info


سربست بامرني*
تلتزم دول العالم وشعوبها في علاقاتها مع الاخرين بالعمل من اجل تحقيق اكبر قدر ممكن من المصالح الوطنية بالإضافة الى ان الأغلبية الساحقة منها وفي مقدمتها الدول الخمس الأعضاء الدائمين في مجلس الامن تلتزم أيضا بجملة من القرارات والأعراف الدبلوماسية نادرا ما تتجاوزها، ومنها الاعتراف والاقرار بالخرائط والحدود الدولية المتعارف عليها مالم يكن هناك مبررات جدية لتغيير هذا الموقف كما حصل عند تفكك الاتحاد السوفيتي السابق ودول مثل بلغاريا وتشيكوسلوفاكيا، ولذا فان كل ما يقال بخصوص الدولة العراقية الاتحادية خاصة تصريحات المسؤولين الامريكان والروس ودول التحالف الدولي المناهض للإرهاب حول وحدة العراق لا يخرج عن هذا السياق الدبلوماسي مع معرفتهم الكاملة بالتقسيم الواقع على الأرض ولا تعني تلك التصريحات بالضرورة استمرار هذا الموقف فيما لو اعلن الشعب الكوردي عن الاستقلال والخروج من العراق الفيدرالي، خاصة وان هذا الخروج لن يلحق الضرر بالآخرين وانما يعيد حقا مغتصبا ويزيل غبنا تاريخيا تسبب في الكثير من الماسي والالام واهدار للكرامة الإنسانية، وليس هناك من مبرر ولا أي سبب منطقي مرتبط بمصالح دول العالم وشعوبها للوقوف بوجه استقلال كوردستان وفقا لحق الشعوب في تقرير مصيرها واغلبية القوانين والأعراف الدولية والاعلان العالمي لحقوق الانسان.
العلاقات الدبلوماسية القوية والمتشعبة مع الشعب الكوردستاني وقياداته الوطنية باعتباره الشريك الأساسي المتصدي للإرهاب العالمي، ولكون كوردستان واحة للسلام والتعايش القومي والديني وقبول الاخر، كلها تصب في صالح اعلان الاستقلال والحصول على التأييد والاعتراف الدولي ومن المؤكد ان أصدقاء الشعب الكوردي ينتظرون مثل هكذا خطوة تحقيق العدالة والسلام والمصالح المشتركة.
ان تهويل وتضخيم المخاطر المزعومة الناجمة عن اعلان الاستقلال تحت أي شعار ومبرر لا يخرج عن كونه محاولة يائسة بائسة للوقوف بوجه حركة التحرر الوطني الكوردستاني ولعرقلة مسيرة التاريخ الإنساني وتطور المجتمعات البشرية والتقدم الحاصل في احترام حقوق الانسان وكرامته وهي محاولة لا يقدم عليها الا أعداء شعب كوردستان ومحتلي بلاده وناهبي ثرواته الوطنية وأيضا بعض الذين اعمى الله بصرهم وبصيرتهم فانحرفوا مع التيار المعادي لتطلعات شعب كوردستان العادلة، تحقيقا لمكاسب انية ومصالح فاسدة عفنة، هؤلاء الذين يواصلون الاجترار الممل والترديد الببغاوي لأسباب مانعة للاستقلال لا توجد الا في مخيلتهم المريضة الحاقدة.
صحيح ان بعض المحاولات العقيمة قد بدأت هنا وهناك مع التحركات المشبوهة المعروفة للطابور الخامس ولكن الصحيح ايضا ان اعلان استقلال كوردستان لن يكلف الشعب الكوردي أكثر مما كلفه طيلة المائة عام المنصرمة من الظلم والتعسف وحروب الإبادة، وهو بهذا الإعلان لن يفقد الا القيود والاغلال التي تكبل حريته وانسانيته وثقافته الوطنية ومشروعه الديموقراطي، ومن لا يحاول ويحب صعود الجبال يعش ابد الدهر بين الحفر.
اليوم وليس غدا ليكن موعد شعب كوردستان مع الاستقلال والحرية والتقدم والسلام وحسن الجوار والمشاركة في بناء شرق أوسط جديد ينعم بالأمن والاستقرار متصالح مع نفسه ومع الاخرين، فلن يأتِ أي طرف دولي او إقليمي ليهديه ويمنحه الحرية وانما وفق مقاييس العالم المتحضر سيؤيدها الكثيرون بمجرد الإعلان عنها وهو ما سيحدث.
نعم لاستقلال كوردستان اليوم وليس غدا
sbamarni14@outlook.com
 




آخر الأخبار

مسرور بارزاني: بغداد تتهرب من الحوار والتفاوض

MONDAY, 11 DECEMBER 2017 21:12:16

هولێر-KDP.info- اعلن مستشار مجلس أمن إقليم كوردستان خلال استقباله السفير الألماني في العراق، ان بغداد تتهرب من الحوار والتفاوض وان المؤشرات الميدانية تؤكد هذه الأيام بأن السلطات في بغداد لم تتخلى بعد عن الخيار العسكري في حسم الإشكالات.

 
مجلس الوزراء يناقش الايرادات والمصاريف للنصف الاول من السنة القادمة

MONDAY, 11 DECEMBER 2017 21:12:20

هولێر-KDP.info-  اجتمع مجلس وزراء اقليم كوردستان صباح اليوم الاثنين 11/12/2017 برئاسة نيجرفان بارزاني رئيس وزراء اقليم كوردستان وبحضور قوباد طالباني نائب رئيس الوزراء.

 
نێچیرڤان بارزاني: على الحكومة الفدرالية معالجة اسباب ظهور داعش

MONDAY, 11 DECEMBER 2017 19:12:30

هولێر-KDP.info- اكد السفير الألماني لدى العراق خلال لقائه رئيس وزراء إقليم كوردستان على ضرورة إجراء حوار جدي بين هولير وبغداد في إطار الدستور العراقي، وأعرب عن دعمه لحكومة قوية في إقليم كوردستان.في المقابل وإضافة الى التأكيد بأن حكومة إقليم كوردستان على استعداد للحوار مع بغداد، رآى من الضروري ان تعمل الحكومة الفدرالية على القضاء على الأسباب التي ادت الى ظهور داعش.

 
أزمة الدولة العراقية

MONDAY, 11 DECEMBER 2017 15:12:22

يزيد صايغ*
تحرير راوة، آخر بلدة عراقية مهمة كان يُسيطر عليها تنظيم «داعش»، في 17 الشهر الجاري، يبشّر بانتهاء مرحلة بالغة الخطورة في تاريخ بلدٍ عاش ثلاث حروب مدمّرة كبرى منذ عام 1980 وصراعات مسلّحة لا تتوقّف. ولكن بدلاً من تدشين مرحلة جديدة من السلم والاستقرار، يواجه العراق صراعاً أكثر تعقيداً وربما مصيرياً. فعلى مدار ثلاث سنوات، منذ الصعود المثير لتنظيم «داعش» واستيلائه على مدينة الموصل في شمال البلاد، أخفَت الحملة العسكرية لدحره التحديات الكبرى الثلاثة التي تهدّد حقيقةً تماسك وسلامة الدولة العراقية من داخلها.

محمود عثمان: السلطة في بغداد شوفينية ولاتؤمن بالدستور والفدرالية

MONDAY, 11 DECEMBER 2017 13:12:40

هولێر-KDP.info- يقول سياسي كوردي ان الپێشمه‌رگةة وقفت بوجه الإرهابيين وقاتلتهم اكثر من اي قوة أخرى، وقدمت مئات الشهداء وآلآف الجرحى، عليه فإن العبادي خسر عندما لم يذكر اسم الپێشمه‌رگة في خطابه، فقوات الپێشمه‌رگة معروفة على مستوى العالم إن ذكرها العبادي أو لم يذكرها، لذا فإنه ليس من المهم ان يذكرها أو لا. لكن كان لزاماً عليه ان يقدم الشكر الى قوات الپێشمه‌رگة كونها لعبت دوراً مهماً جداً في تحطيم داعش وتحقيق النصر عليه، وكذلك يعود خوفهم من الكورد الى العقلية الشوفينية المسيطرة عليهم ولايؤمنون بحق تقرير المصير والفدرالية حتى ولو كان مذكوراً في الدستور.

 


 
© 2017 Kurdistan Democratic Party, KDP