Kurdî  ■  كوردی  ■  عربي
WED, 17 OCT 2018 05:00 Erbil, GMT +3
الحزب الديمقراطي الكوردستاني
التجديد  .  العدالة  .  التعايش
 

في ذكرى الابادة .. قمع مستمر وجرح لن يندمل!
| KDP.info


 

خالدة خليل

تمر علينا اليوم ذكرى الجريمة البشعة التي ارتكبت بحق الكورد الايزيديين ، ولعلها من بين ابشع الجرائم التي مرّت بها البشرية، فقبل اربع سنوات وفي الساعات الأولى من صباح الثالث من شهر أغسطس/ آب 2014، بدأ الهجوم الهمجي على اهلنا المسالمين في سنجار، ليشهد القرن الحادي والعشرون، وتحت نظر وسمع العالم الذي يدّعي التحضّر، أسوأ مذبحة تعرض لها الكورد الايزيديون منذ مذابح "فرمانات" القرن التاسع عشر، والى هذه المذبحة التي تشكّل سلسلة في تاريخ الأوجاع والاضطهاد الذي لحق بِهم.

ولم يكن الايزيديون مستهدفين فيها كبشر فقط، لكنه الحقد الهمجي على تاريخ وحضارة وثقافة الكورد الايزيديين، الذين تعرضوا مراراً وعبر تاريخهم الطويل للابادات الجماعية بأسم القومية تارة و بأسم الدين تارة اخرى.

وعلى الرغم من ذلك فهذه الذكرى، رغم قسوتها وفاجعيتها لن تجعلنا مستسلمين لليأس او الاحباط، فلطالما كنا كطائر العنقاء الذي ينهض من رماده، ويحلق في الاعالي راسماً للاجيال طريق الأمل ومستنهضاً هممها من أجل الكفاح وحقها في الوجود والحياة ، لا سيما وان الابادة لم تزل قائمة وأجنداتها مستمرة فما يزال المختطفون والمختطفات أسرى أنياب داعش ومخالبه. وماتزال سنجار ساحة للصراع بين قوى إقليمية وغير إقليمية، وفضلا عن العامل النفسي فما تزال الابادة حاضرة بكل تفاصيلها المرعبة في ذاكرات الشيوخ والامهات والاطفال، مثلما ما تزال شواهد الدمار ماثلة للعيان، ومايزال مسلسل التعريب مستمراً لأرضنا وقرانا التي حرم علينا ملكيتها. وهو ما يستدعي ان يقف المجتمع الدولي امام مسؤولياته الانسانية ويبادر لاعادة بناء ما تهدّم من مدننا المنكوبة بكل المقاييس، مثلما من مسؤولياته ان يجعل الهدف الأول للعمليات المسلحة هو اطلاق سراح الذين ما زالوا في قبضة داعش، وخاصة آلاف النساء والأطفال وان لا يكتفي بالاعراب عن القلق او الشجب والاستنكار. أربع سنوات من الرعب والتنكيل والعرض بأسواق النخاسة، والاستعباد والقسر على تغيير الهوية والدين والعادات والتقاليد والنزوح تحت الخيم التي اهترأت من العذاب قبل ان تهتريء تحت الشمس الحارقة في قيظ الصيف وبرد الشتاء القارص، فأية ذاكرة تقدر على النسيان ومسلسل القصص المأساوية يستعرضنا كل يوم .وصبايانا الناجيات يغسلن لحظات العنف بدموعهن. قتلونا ولم يقاتلونا نحن العزل إلا من مبادئنا واحلامنا وآمالنا. وبالرغم من أننا كنا نحمل دائماً غصن زيتون أخضر أحرقوه بداعشيتهم الهمجية الا اننا نحاول ان نعيده الى الحياة كما كنا نسقي التين لكي نجففه ونصنع منه قلادة على عنق الزمن الذي كان سخياً معنا في تكرارا نكباته. واليوم اذ نقف في مواجهة هذا الحقد الدامي ضد الانسانية والإنسان، وندافع عن وجودنا بعد ان قدمنا نحن الكورد اكثر مما تقتضيه الشرعية الدولية من ادلة تتمثل في الإبادات والمجازر وطمس المعالم التاريخية لهذا الشعب الذي يمد يده للسلام بالرغم من كل النكبات التي حلت به على ايدي الاخر.

فللكورد جميعاً على اختلاف دياناتهم  تاريخ مشترك من الإبادات والظلم والقهر الذي يدعونا الى توحيد الجهود وتكثيفها من اجل مجابهة هذا الغول الهمجي والبحث عن تقرير لمصيرنا الضائع بين اروقة الدول التي تغمض عيناً وتفتح اخرى امام مصائب هذا الشعب ومطالبه المشروعة في الحرية والعدل والسلام. لن ننسَ الماضي لكننا نستلهم دروسه من اجل الغد وبعزيمة وإرادة قادرَين على خلق الحلول لمواجهة الظلام الذي يحاول ان يحجب شمس الحقيقة. ونمضي الى الغد حاملين معنا جرحاً لن يندمل، بل وسيبقى ندبة عميقة قومياً وانسانياً وتاريخياً.

ولطالما كان النصر مع الشعوب التي تبحث عن هويتها ووجودها بعيدا عن التهميش والاقصاء وفرض الأمر الواقع بقوة الحديد والدم.

فهذا هو الشعب الكوردي المناضل والمتكابر على اوجاعه، هذا الشعب الكوردي الذي ترك على كل صخرة من صخور كوردستان حكاية بطولة لا تُنسى، هذا الشعب الكوردي الموحد ارضا وشجرا وغيما وجبالا، سيبقى صامداً ملتزماً بقضيته، ويبقى علم كوردستان الموشوم بالشمس.. يرفرف عاليا كأسمى ما تكون رايات الحرية والاستقلال.




آخر الأخبار

ماكتبه الشعب بالدم لايمحى بجرة قلم

TUESDAY, 16 OCTOBER 2018 17:10:54

لؤي فرنسيس

قبل عام في مثل هذا اليوم 16-10-2017 عندما دقت ساعة الغدر واستشاط انين الخونة وبرع المرائون في مناداة( الله اكبر) ضد كوردستان، ليس لشيء!!!!!!!! فقط لانهم ارادوا العيش بسلام ، بعيدا عن فرقعات القنابل الداعشية ، وبعيدا عن اغتيالات السياسيين والكتل فيما بينهم ، بعيدا عن السرقات والفساد العام ،  بعيدا عن منغصات السياسة الرديئة ، بعيدا عن ظلم الظالمين وعطرسة المسؤولين ، بعيدا عن انتهاك القوانين الدستورية والاخلال بالمواثيق والاتفاقات ، بعيدا عن شعار (امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة)  كون هذا الشعار لايخصهم ، فهو يخص امة العرب ) .

 
رسالة الرئيس بارزاني في ذكرى خيانة 16 اكتوبر

TUESDAY, 16 OCTOBER 2018 13:10:08

هولێر-KDP.info- أعلن الرئيس بارزاني خلال رسالة بمناسبة الذكرى السنوية لخيانة 16 اكتوبر بأن" السادس عشر من اكتوبر يوم اسود في تاريخ شعبنا. في هذا اليوم جرت خيانة سافلة على آمال وتطلعات شعب مظلوم". كما اعلن" لايمكن المساومة على كوردستانية هوية كركوك".

 
العراق.. الدواعش يعودون "بطريقة جهنمية"

TUESDAY, 16 OCTOBER 2018 13:10:34

العراق ـKDP.info ـ  بعد نحو عام من إعلان الحكومة العراقية أن البلد بات خاليا من "داعش"، حذر تقرير أميركي من عودة مسلحي التنظيم الإرهابي، لكن بطريقة غير متوقعة على الإطلاق.

 
الكركوكيون لن يسامحوا خونة 16 أكتوبر

TUESDAY, 16 OCTOBER 2018 11:10:04

هولير-KDP.info-  "الكركوكيون لن يسامحوا خونة السادس عشر من اكتوبر"، تلك كانت إحدى الشعارات التي رفعوها على الجدران والمباني وشوارع وازقة كركوك.

 
الرئيس بارزاني: بێشكچی رمز ومحل فخر واعتزاز الجميع

MONDAY, 15 OCTOBER 2018 23:10:34

هولێر-KDP.info- أشاد الرئيس بارزاني بمواقف إسماعيل بێشكچي حيال القضية العادلة لشعب كوردستان، معبراً عن شكره وتقديره لجهوده القيمة ونشاطاته وكتاباته المساندة لشعب كوردستان، معلناً أن بێشكچي رمز ومحل فخر للجميع، ونظرته تجاه شعب كوردستان يستحق الإهتمام.

 


 
© 2018 Kurdistan Democratic Party, KDP