Kurdî  ■  كوردی  ■  عربي
MON, 28 MAY 2018 08:27 Erbil, GMT +3
الحزب الديمقراطي الكوردستاني
التجديد  .  العدالة  .  التعايش
 

ما لم يقله البارزاني في السليمانية
| KDP.info


 

صبحي ساله يي

يقول الإمام علي بن طالب رضي الله عنه: (حين سكت أهل الحق عن الباطل توهّم أهل الباطل أنهم على حق).

صِدق هذا القول الثري ينطبق تماماً على الواقع السياسي الكوردستاني في ظل ما يحدث من معركة تضليل العقول وغوايتها أثناء الحملات الإنتخابية الحالية، إستغلالاً للأجواء الديمقراطية حيث يشتدّ عود الكثيرين وتتعالى أصوات المقاربات السياسية المغايرة الداعية إلى تركيز النظر على شىء معين، وتجاهل أشياء كثيرة،  وإنخراط البعض(سهواً) بالشأن السياسي، ووصف أنفسهم بأسماء تحشر متراصةً كالمحللين والمراقبين السياسيين، وتهافت بعضهم على وسائل الإعلام على طريقة ظهور وعاظ السلاطين، واستعمال كافة أنواع الأسلحة ضد الحزب الديمقراطي الكوردستاني ورئيسه مسعود بارزاني، للنيل من القيمة الكمية والنوعية ومنزلة هذا الحزب الوطنية. حيث نرى العجائب ونسمع الغرائب، ونرى الفاشلين يعيثون في الأرض فساداً وهم يفقدون توازنهم الأخلاقي، والكذابون يتمادون ويستمرون في نشر أوهامهم، وفاقدي الذمة والضمير ينثرون ويشيعون أفكاراً باطلة وهدامة من خلال حملة التضليل الأكثر شراسة والإدعاء بالقدرة الكبيرة على إخضاع الآخرين لشهواتهم وتخيلاتهم، والتحدث عن السلبيات فقط، والبسطاء يصفقون لهم ويزيِّنون لهم سوء أفعالهم ويحسبونهم أصحاب حق.

 

  وفي المقابل نرى صمت وسكوت أهل الحق وأصحاب الرأي الصحيح. إما لأنهم يلتزمون بمبادىء وقيم عالية تمنعهم من الرد على السفهاء ولا يقولون كل ما يعلمون، أو يراعون أذواق الناخبين والمصالح الوطنية والقومية العامة ويقدمون الأهم في المضمون على المهم في الشكل، أو لا يعتبرونهم أنداداً لهم، وهم على ثقة بأن قافلتهم تسير بإرادة فولاذية، رغم إستماعهم للأصوات المتعجرفة، ولا تنقص إدعاءات وسهام المفترين شيئاً من أهميتهم. وفي تلك الحالة يمكن أن تكون الحقائق هي (الضحية)، لأن الناس في أوقات الصراع ومزايدات التطمين تصدق في أحايين كثيرة كل ما تهوى من أخبار ومعلومات وإن كانت كاذبة ومضللة، وبعضهم يتحيز لها دون تمحيص ويدافع عنها و يتبنى الشعارات الخيانية المختلفة التي تدمر وتبرر وتطيل أمد الصراع بأدوات مختلفة من أجل تأجيج الخوف، وإضعاف الهمم .

 

  ولكن الذي ينظر إلى الأحداث أياماً طويلة بعقلية متوازنة، قبل أن يسمح بنشر الحقائق. ويستخدم مفهوم المانع الأخلاقي لمنع أتباعه من الرد بثقة على المفترين، وهو على يقين بأنهم ( أتباعه) يملكون العشرات من المفردات والأقوال والحجج والمستندات التي تدمر خلفيات ومواقف بعض السياسيين. يستطيع أن يفاجىء الجميع ويقول لهم (كفى).

 

هذا الـ (كفى)، قالها نێچیرڤان بارزاني وسط جماهير غفيرة من كوادر وأعضاء ومؤيدي الحزب الديموقراطي الكوردستاني في مدينة السليمانية، مدينة الشهداء والمضحين بأرواحهم في سبيل الوطن. قالها، مخاطباً جميع الذين يعشقون المغامرة وإخترقوا المعايير والأعراف المتفق عليها والقريبة إلى التقاليد التي وضعها الكوردستانيون الأوفياء لدماء الشهداء على مر السنوات السابقة، خاطب الذين يتبنون الإرهاب الفكري واطلاق الاتهامات الباطلة عن الديمقراطي الكوردستاني الذي يناضل من دون كلل أو ملل طوال سبعة عقود متتالية. خاطبهم وهو يعرف عما يتكلم، وما يدور في الذاكرة الوطنية ودور مختلف الفاعلين فيها ومكانتهم منها، على اختلاف انتماءاتهم السياسية والاجتماعية. ولكنه لم يقل للمتورّطین في اللعبة السياسة وتجاذباتها وعداواتها، أنه في السياسة، يمكن توقع غير المتوقع في حال عدم الالتزام بشرط الموضوعية وإنتهاج السبل الإستفزازية .

 

قراءة الأحداث الأخيرة تؤكد أن هذا الـ( كفى) تحذير يقترب من التحقق، ولكن متى وأين يكون الرد الصاعق؟ ذلك غير محدد حتى الآن ، وقد يبدأ في الوقت المناسب وطبعاً سيكون مستفيقاً وصادماً وموجعاً لناكري الجميل.

 




آخر الأخبار

الصدر يصدم مجلس النواب.. ويحذر من "فوضى سياسية"

SUNDAY, 27 MAY 2018 13:05:28

هولير-KDP.info-  قال متحدث باسم الزعيم العراقي، مقتدى الصدر، الأحد، إنه ليس من صلاحيات مجلس النواب إلغاء أو تعديل نتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت أخيرا، وحققت فيها قائمة "سائرون" المدعومة من الصدر المرتبة الأولى، وحذر المتحدث من ما أسماها "فوضى سياسية".

 
رسالة الرئيس بارزاني بمناسبة الذكرى (42) لإندلاع ثورة كولان

SUNDAY, 27 MAY 2018 10:05:05

هولێر-KDP.info-  وجه الرئيس مسعود بارزاني رسالة بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لإندلاع ثورة كولان التقدمية، أكد فيها على أن إرادة شعب كوردستان قوية وأكثر من أي وقت آخر رغم المؤامرات، كما اكد على متانة وقوة إرادة شعب كوردستان والعزم على النضال، حتى تحقيق حقوقنا المشروعة والإستمرار في رفع  رسالة السلام والتعايش والتقدم.

 
كوردستان الساحة الحقيقية للنضال

SATURDAY, 26 MAY 2018 20:05:05

بعد مؤامرة الجزائر السيئة الصيت، في آذار 1975، ووسط صمت دولي مريب، تمادى البعث الفاشي في إرتكاب جرائمه بحق أبناء شعب كوردستان، وفي المقابل كان الرئيس مسعود  بارزاني يعد العدة ويهيىء البيشمركه الأبطال، وأعضاء الحزب الديمقراطي الكوردستاني ومؤيدية لمواصلة النضال والكفاح والتصدي لقوات النظام، وفي 10/12/1975، وجه سيادته بياناً (بخط يده) الى جماهير شعب كوردستان والعراق والخيرين في العالم، والى مؤيدي وأعضاء الحزب الديمقراطي الكوردستاني، يعلن فيه الخطوط العريضة للعمل السياسي عبر تأسيس القيادة المؤقتة للحزب الديمقراطي الكوردستاني، ومواصلة مسيرة ثورة أيلول التحررية. بعدها إنطلقت ثورة كولان التقدمية التي إستطاعت تحقيق الكثير من الإنتصارات، على رأسها قيادة إنتفاضة شعبنا في آذار 1991،  وفيما يلي نص البيان:

 
كلمات في ذكرى ثورة گوڵان

SATURDAY, 26 MAY 2018 11:05:04

صبحي ساله‌يي

   في آذار ١٩٧٠، عندما كانت حكومة البعث في أشد حالات الضعف العسكري، وتقترب من الإنهيار الكلي أمام ضربات وتقدم البيشمركه، وقعت على إتفاقية مع البارزاني الخالد، قائد ثورة أيلول، عرفت فيما بعد بإتفاقية آذار التاريخية، أقرت بموجبها بشكل رسمي بعض الحقوق الأساسية للكوردستانيين، ولكن بعد مرور فترة قصيرة تخلت عنها وتنصلت من بنودها.

تحية لثورة كولان المجيدة في ذكراها الثاني والاربعين

SATURDAY, 26 MAY 2018 10:05:21

جواد ملكشاهي

نتيجة لتكالب قوى الشر على ثورة ايلول العظيمة عبر مؤامرة خبيثة اقلمدولية مشتركة ضد طموحات شعب يأبى ان يعيش تحت وطئة الاحتلال ويسعى للعيش كسائر الشعوب بعز وكبرياء وكرامة، ولدت ثورة كولان التقدمية من رحم تلك الانتكاسة لتزف بشائر انطلاق ثورة جديدة لاعادة ثقة الجماهير بنفسها وانطلاق شرارة النضال من جديد.



 
© 2018 Kurdistan Democratic Party, KDP