Kurdî  ■  كوردی  ■  عربي
THU, 22 FEB 2018 19:44 Erbil, GMT +3
الحزب الديمقراطي الكوردستاني
التجديد  .  العدالة  .  التعايش
 

الاقليم السني... ضرورة وتداعيات
| KDP.info


 

*عبدالله جعفر كوفلي

دولة العراق التي تأسست على أنقاض الحرب العالمية الاولى بمباركة الدول العظمى في سبيل مصالحها، و قد ارتبطت مكوناتها بمادة لاصقة نافذة المفعول لمدة محددة بحيث تنتهي هذه الدولة عند أنتهاء مدة نفاذها، وخاصة الشعب الكوردستاني الذي عدّه الدول كمادة لاصقة لبقاء الدول التي تقاسمتهم (تركيا وايران وسوريا والعراق)، وإن أي حركة أو انتفاضة او مجرد مطالبة من لدن هذا الشعب تعد بمثابة جريمة لا تغتفر، وخروجاً عن المبادئ الانسانية والقيم العليا، و مارست هذه الدول سياسة كبت الاصوات و لم تسمح بكل قواها أستئصالها من جذورها و نزع روح المقاومة من نفوسهم.

إن العراق بلد العجائب، فقد أسس نظامه السياسي بعد عام (2003) وفق النظام الاتحادي الفيدرالي في حين لم يكن هناك إلا إقليم كوردستان الذي سبق بناء العراق للنظام الفيدرالي بحوالي عشرة سنوات ، و حاول من في السلطة عدم تشكيل أقاليم أخرى بأساليب مختلفة ، بحيث كلما دعت محافظة الى إنشاء اقليم معين سارعت السلطات بتوسيع صلاحيات هيئاتها الادارية او تحمر عيونها و تطلق عبارات نارية و تبرز اوراق ضغطها، في حين منح الدستور العراقي لعام (2005) الحق للمحافظات بتشكيل الاقاليم وفق السياقات القانونية المعينة .

ومن عجائبها ايضاً وجود القضاء المسيس ، هذا القضاء الذي يعمل وفق مايشتهيه السياسيون، وقد فقدت حياديتها، فاليوم يصدر حكماً بالبراءة لشخص كان حتى البارحة ارهابياً ، و يصدر اوامر القبض لأشخاص لهم مناصب و دور كانوا قبل أيام  اوفياء و مخلصين وغيرها الكثير ، كل هذه الامور دفعت بالسنة بعد بناء قناعة لديهم بأن العيش في العراق في ظل هذا النظام بات مستحيلاً، ورغم الدعوات المتكررة سابقاً بضرورة انشاء اقليم سني خاص إلا أنه كان يقابل بالرد، وذلك لأن السنة كانوا يحتكرون زمام السلطة في العراق كلها طيلة العقود الثمانية الماضية، و تمسكوا بأن قوة العراق في وحدتها، ولكن كان نصيبهم الإقصاء و التهميش و السجون و النزوح والتدمير والقتل و ... الخ .

بعد ان  اجرى الشعب الكوردستاني استفتاءه لتقرير مصيره في (25/9/2017) ايقظ المكون السني من سباته الحالم بالعراق الواحد ليطالب بحقوقه المنتهكة طيلة الفترة السابقة لينادي بضرورة وجود اقليم سني، وعقدت المؤتمرات والاجتماعات المتتالية لرص صفوفهم المشتتة وأنهم سلكوا طريق الشعب الكوردستانى بالمطالبة بحقوقهم مع الفارق، وان الحكومة العراقية التزمت الصمت  ازاء هذا الاقليم ولكنه رافض عاجلاً أم آجلاً مثلما سبق، وان تأسيس الاقليم السني تدل على :-

-وصول المكون السني في العراق الى قناعة بأن العراق السابق بات ضرباً من الخيال وان من في السلطة هو الآمر الناهي و القوانين والتشريعات مجرد أداة بيد السلطات تفعل بها ما تشاء،  و ان العيش تحت سياط الدولة المركزية يكون نتائجها النزوح والمأسي والمعاناة والاقصاء و ...

-ان نشوء هذا الاقليم سيساهم في استقرار المنطقة بشكل واضح مثلها مثل أقليم كوردستان الذي بات عامل الاستقرار طيلة السنوات السابقة،  لانه سيكون هناك حكومة فيدرالية تحكم وتملئ الفراغ و تسد الابواب امام الجماعات الارهابية التي اتخذت هذه المناطق كحاضنة تنمو فيها و تتطور .

-بتشكيل هذا الاقليم سيعود العدد الهائل من النازحين و المهاجرين الى بيوتهم واراضيهم بعدما اضطرو ا للعيش في الصعاب من اجل الحفاظ على حياتهم و كرامة عوائلهم و يساهمون باشكال مختلفة في بناء اقليمهم .

- سيكونون جاراً حسناً لكوردستان و يبنى علاقاتهم على اساس الاحترام و الروابط الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المتبادلة وخاصة ان المكون السني يرتبط بعلاقات وثيقة مع الشعب الكوردستاني، بل هي متداخلة في مناطق متعددة ويقلل من ضغط الجوار على كوردستان  .

-     يساهم هذا الاقليم في التقليص من صلاحيات الحكومة الاتحادية وسلطاتها  .

-     يدفع نشوء هذا الاقليم الى انشاء اقاليم اخرى في العراق منها اقليم البصرة وغيرها من المحافظات الجنوبية .

- يساهم في زيادة دعم الدول السنية مثل السعودية والاردن والامارات الى الشعب العراقي و يكون عائقاً أمام المد الشيعي في المنطقة ذلك المشروع الذي يتبناه دولة ايران، وأخيراً سيكون البداية لنهاية العراق المتمسك بالمواد اللاصقة التي مر عليها الزمن . 

 

*ماجستير قانون دولي




آخر الأخبار

وعود العبادي!

THURSDAY, 22 FEBRUARY 2018 13:02:38

 

*القاضي عبدالستار رمضان

وعود كثيرة وكبيرة يطلقها المسؤولون والسياسيون من مختلف الدرجات والمناصب والالوان بحيث لم تقتصر على هذا الشخص او المسؤول، وانما اصبحت حالة عامة تتكرر في الاحاديث والتصريحات التي لم يعد يهتم بها المواطن او يبني عليها أي شئ، لكن اسوأ واخطر هذه الوعود عندما تصدر ممن هم في موقع المسؤولية واصحاب القرار ينتظر منهم الناس قرارات او اجراءات هي بالاساس حق شرعي وقانوني للناس الاّ ان ظروفا او اسبابا معينة جعلتهم في موقع المنتظر لهذا الامر اوالقرار لتُصرف لهم حقوقهم ورواتبهم.

داعش مايزال يشكل تهديدا للأمن والاستقرار في العراق

THURSDAY, 22 FEBRUARY 2018 10:02:45

جواد ملكشاهي
بعد تحرير الموصل وغالبية المناطق التي كانت تسيطر عليها المجاميع المسلحة الاجرامية التابعة لتنظيم داعش الارهابي من قبل القوات الاتحادية ودحر القوة القتالية للتنظيم في جميع مناطق تواجدها ، اعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي عن انتهاء الحرب ضد التنظيم وسيطرة القوات الاتحادية على اخر معاقله على الحدود السورية العراقية  خلال افتتاح مؤتمر الاعلام الدولي في بغداد الذي عقد في التاسع من كانون الاول الماضي في بغداد.

هل فعلا العراق فيدرالي ديمقراطي؟

THURSDAY, 22 FEBRUARY 2018 10:02:11

كفاح محمود كريم

     منذ اجتياح كركوك والمناطق المتنازع عليها في خرق خطير للدستور باستخدام القوات المسلحة في حل المنازعات بين الأقاليم والمركز ورئيس الحكومة الاتحادية يعمل على خرق النظام الفيدرالي بمجموعة قرارات تعسفية ضد الإقليم الذي يتمتع حسب الدستور بصلاحيات ونظام فيدرالي تم تنظيمها بمجموعة من المواد والفقرات التي يحاول رئيس الحكومة الاتحادية اختراقها بحجج واهية لا أصل لها في الحقيقة.

بغداد تستقدم 1300 عائلة عربية الى حدود خانقين

WEDNESDAY, 21 FEBRUARY 2018 13:02:17

 خانقین-KDP.info- قال مسؤول في الحزب الديمقراطي الكوردستاني بحدود خانقين، ان قراراً بإعادة 1300 عائلة عربية الى حدود منطقة خانقين صدر الثلاثاء وخاصة منطقة جلولاء، وذلك بهدف زيادة عدد الأصوات الإنتخابية للمرشحين العرب في تلك المنطقة.

 
الأستفتاء محاضرة كبرى القاها الشعب الكوردي على العالم بأسره

TUESDAY, 20 FEBRUARY 2018 22:02:37

الدكتور بدرخان السندي

رغم انى احلم طوال حياتى بأشراقة الحبيبة  دولتنا الكوردية  بيد اني مؤخرا لم اعد احلم مثلما كنت، بل بدأت اشعر ان حلمي تحقق وان الدولة الكوردستانية قد تأسست فعلاً في صدورنا نحن الامة الكوردستانية منذ 25 ايلول الماضي وما باتت محض مشاعر او احلام، بل استحالت الى مبادئ واقعية رصينة.. ومن حلم الى حقيقة ماثلة في وجدان كل كوردي حتى تلك القلة من الأطفال( الكبار ) ممن تفلسفوا كثيراً قبيل الأستفتاء.. حتى المناوئين للأستفتاء انقسموا الى شطرين يوم الأستفتاء شطر ثار فيه عقله الباطن ووجدان السنين الماضيات من تاريخنا وعشقه لكوردستان الحبيبة وشعوره الغائر في اعماق روحه بالغدر الذي احاق بشعبنا الكوردي فحرمنا من ابسط حق انساني الا وهو السيادة وراحت تتراقص امام عينه حبال المشانق واختناقات اطفال حلبجه والأحياء المدفونين تحت تراب الأنفال، فهرع الى صندوق الأستفتاء يطهر الروح من قذارات السياسة والمصالح والنزعات الشللية الضيقة.. وشطر اخر يعانى من صدمة الأستفتاء ويحار جواباً ولايدرى ماذا يقول وهؤلاء قلة قليلة سرعان ما بان معدنهم وعفن منبتهم.



 
© 2017 Kurdistan Democratic Party, KDP