Kurdî  ■  كوردی  ■  عربي
TUE, 25 SEP 2018 18:46 Erbil, GMT +3
الحزب الديمقراطي الكوردستاني
التجديد  .  العدالة  .  التعايش
 

الاقليم السني... ضرورة وتداعيات
| KDP.info


 

*عبدالله جعفر كوفلي

دولة العراق التي تأسست على أنقاض الحرب العالمية الاولى بمباركة الدول العظمى في سبيل مصالحها، و قد ارتبطت مكوناتها بمادة لاصقة نافذة المفعول لمدة محددة بحيث تنتهي هذه الدولة عند أنتهاء مدة نفاذها، وخاصة الشعب الكوردستاني الذي عدّه الدول كمادة لاصقة لبقاء الدول التي تقاسمتهم (تركيا وايران وسوريا والعراق)، وإن أي حركة أو انتفاضة او مجرد مطالبة من لدن هذا الشعب تعد بمثابة جريمة لا تغتفر، وخروجاً عن المبادئ الانسانية والقيم العليا، و مارست هذه الدول سياسة كبت الاصوات و لم تسمح بكل قواها أستئصالها من جذورها و نزع روح المقاومة من نفوسهم.

إن العراق بلد العجائب، فقد أسس نظامه السياسي بعد عام (2003) وفق النظام الاتحادي الفيدرالي في حين لم يكن هناك إلا إقليم كوردستان الذي سبق بناء العراق للنظام الفيدرالي بحوالي عشرة سنوات ، و حاول من في السلطة عدم تشكيل أقاليم أخرى بأساليب مختلفة ، بحيث كلما دعت محافظة الى إنشاء اقليم معين سارعت السلطات بتوسيع صلاحيات هيئاتها الادارية او تحمر عيونها و تطلق عبارات نارية و تبرز اوراق ضغطها، في حين منح الدستور العراقي لعام (2005) الحق للمحافظات بتشكيل الاقاليم وفق السياقات القانونية المعينة .

ومن عجائبها ايضاً وجود القضاء المسيس ، هذا القضاء الذي يعمل وفق مايشتهيه السياسيون، وقد فقدت حياديتها، فاليوم يصدر حكماً بالبراءة لشخص كان حتى البارحة ارهابياً ، و يصدر اوامر القبض لأشخاص لهم مناصب و دور كانوا قبل أيام  اوفياء و مخلصين وغيرها الكثير ، كل هذه الامور دفعت بالسنة بعد بناء قناعة لديهم بأن العيش في العراق في ظل هذا النظام بات مستحيلاً، ورغم الدعوات المتكررة سابقاً بضرورة انشاء اقليم سني خاص إلا أنه كان يقابل بالرد، وذلك لأن السنة كانوا يحتكرون زمام السلطة في العراق كلها طيلة العقود الثمانية الماضية، و تمسكوا بأن قوة العراق في وحدتها، ولكن كان نصيبهم الإقصاء و التهميش و السجون و النزوح والتدمير والقتل و ... الخ .

بعد ان  اجرى الشعب الكوردستاني استفتاءه لتقرير مصيره في (25/9/2017) ايقظ المكون السني من سباته الحالم بالعراق الواحد ليطالب بحقوقه المنتهكة طيلة الفترة السابقة لينادي بضرورة وجود اقليم سني، وعقدت المؤتمرات والاجتماعات المتتالية لرص صفوفهم المشتتة وأنهم سلكوا طريق الشعب الكوردستانى بالمطالبة بحقوقهم مع الفارق، وان الحكومة العراقية التزمت الصمت  ازاء هذا الاقليم ولكنه رافض عاجلاً أم آجلاً مثلما سبق، وان تأسيس الاقليم السني تدل على :-

-وصول المكون السني في العراق الى قناعة بأن العراق السابق بات ضرباً من الخيال وان من في السلطة هو الآمر الناهي و القوانين والتشريعات مجرد أداة بيد السلطات تفعل بها ما تشاء،  و ان العيش تحت سياط الدولة المركزية يكون نتائجها النزوح والمأسي والمعاناة والاقصاء و ...

-ان نشوء هذا الاقليم سيساهم في استقرار المنطقة بشكل واضح مثلها مثل أقليم كوردستان الذي بات عامل الاستقرار طيلة السنوات السابقة،  لانه سيكون هناك حكومة فيدرالية تحكم وتملئ الفراغ و تسد الابواب امام الجماعات الارهابية التي اتخذت هذه المناطق كحاضنة تنمو فيها و تتطور .

-بتشكيل هذا الاقليم سيعود العدد الهائل من النازحين و المهاجرين الى بيوتهم واراضيهم بعدما اضطرو ا للعيش في الصعاب من اجل الحفاظ على حياتهم و كرامة عوائلهم و يساهمون باشكال مختلفة في بناء اقليمهم .

- سيكونون جاراً حسناً لكوردستان و يبنى علاقاتهم على اساس الاحترام و الروابط الاجتماعية والاقتصادية والسياسية المتبادلة وخاصة ان المكون السني يرتبط بعلاقات وثيقة مع الشعب الكوردستاني، بل هي متداخلة في مناطق متعددة ويقلل من ضغط الجوار على كوردستان  .

-     يساهم هذا الاقليم في التقليص من صلاحيات الحكومة الاتحادية وسلطاتها  .

-     يدفع نشوء هذا الاقليم الى انشاء اقاليم اخرى في العراق منها اقليم البصرة وغيرها من المحافظات الجنوبية .

- يساهم في زيادة دعم الدول السنية مثل السعودية والاردن والامارات الى الشعب العراقي و يكون عائقاً أمام المد الشيعي في المنطقة ذلك المشروع الذي يتبناه دولة ايران، وأخيراً سيكون البداية لنهاية العراق المتمسك بالمواد اللاصقة التي مر عليها الزمن . 

 

*ماجستير قانون دولي




آخر الأخبار

(ريفراندوم) نقطة تحول في تاريخ الكورد

TUESDAY, 25 SEPTEMBER 2018 18:09:24

 

شيخ زيدو باعدري

    إن لكوردستان بأجزاءها الأربعة تاريخ مأساوي مليء بالتراجيديا، ولهم نضال قل نظيره في العالم من أجل نيل الحرية وبلوغ المنال ومنذ قرون.. للحصول على حقوقهم المشروعة المسلوبة من قبل جيرانهم من عرب وترك وفرس.

اختيار رئيس الجمهورية واستفتاء الاقليم

TUESDAY, 25 SEPTEMBER 2018 16:09:59

جواد ملكشاهي

الاستفتاء الذي تم اجراؤه في اقليم كوردستان والمناطق المشمولة بالمادة 140 في العام الماضي واجه ضغوطات وتحديات كبيرة قبيل اجرائه وبعده من قبل بعض القوى السياسية العراقية والاقليمية وحتى الدولية ضنا منهم انه بمجرد اجراء الاستفتاء ستعلن الدولة الكوردية في قلب الشرق الاوسط، وسوف يحدث تسونامي ويدمر المنطقة بدولها وشعوبها، في حين الاستفتاء هو ممارسة ديمقراطية حضارية لأخذ رأي الشعب في اي مشروع سياسي او اقتصادي او حتى عمراني وكسب تفويض جماهيري لإجراء ذلك المشروع.

 
الرئيس بارزاني يستقبل السفير الياباني الجديد في العراق

TUESDAY, 25 SEPTEMBER 2018 12:09:53

هولیرـKDP.info ـ إستقبل الرئيس مسعود بارزاني، السفير الياباني الجديد في العراق. وأعرب السفیر خلال اللقاء عن رغبة بلاده في تطوير علاقاته مع كوردستان في كافة المجالات، خاصة في المجال الإقتصادي، وقال: أن الأمان والإستقرار يشجعان الإستثمار ونحن نعمل على توسيعه.

 
رئيس الحكومة يفتتح نفق زاخو ويضع حجر الأساس لمشاريع اخرى

TUESDAY, 25 SEPTEMBER 2018 11:09:18

دھۆک-KDP.info-  من المقرر ان يفتتح رئيس حكومة إقليم كوردستان اليوم الثلاثاء، نفق زاخو ويضع حجر الأساس لعدد من المشاريع ومنها مشروع طريق دهوك ـ هولير ذي الإتجاهين.

 
93% انتصار لإرادة امة

TUESDAY, 25 SEPTEMBER 2018 10:09:31

سربست بامرني *

مائة عام وحركة التحرر الوطني الكوردستاني تخوض غمار كفاح بطولي شاق طويل الأمد من اجل الحرية والحقوق الديموقراطية والإنسانية وقدمت خلاله مواكب من الشهداء والضحايا واستطاعت ان تحقق إنجازات باهرة بكل المقاييس فيما اذا اخذ بنظر الاعتبار كونها حركة وطنية لشعب اعزل محروم من ابسط الحقوق الإنسانية تلاقت المصالح الدولية بعد الحرب العالمية الأولى على تقسيم بلاده بين اربع دول محتلة والتي تعاونت فيما بينها طيلة قرن من الزمان على اخماد لهيب النضال الوطني الكوردستاني وارتكبت مجازر رهيبة بحق الشعب الكوردي تاركة وراءها الخراب والدمار والالاف المؤلفة من الضحايا الأبرياء بهدف صهره في بوتقة هذه القومية او تلك وإلغاء وجوده وثقافته ولغته التي لم تسلم من حقد العنصريين.



 
© 2018 Kurdistan Democratic Party, KDP